الفقر و انحراف الشباب
الفقر و انحراف الشباب

الفقر و انحراف الشباب

الفقر و انحراف الشباب

مقدمة بداية الفقر هو ذاك الشبح الذي يطارد كل من يملك القليل من المال و الذين يبحثون عن لقمة العيش.

لذلك لايعرف ألم الفقر إلا من ذاقه فنحن بطبعنا نحب أن نكون أثرياء وأن تكون كل طلباتنا مجابة ولكن ماذا سيحدث

إذا كنا لا نمتلك المال الكافي لتلبية تلك المتطلبات.

هل نلجأ إلى السرقة أم التسول والإنحراف عن الطريق القويم بغية الحصول على تلك الأوراق (النقود) التي أصبحت تقود مسار حياتنا.

1. ألم ومرارة الفقر هل هما سبب للإنحراف :

أن تحيا في أسرة فقيرة وتجد أن حياتك ليست كالبقيةأقصد من هم في مثل عمرك وأنت لازلت طفلاً لا تميز الصح من الخطأ.

تريد أن تلبس مثلما يلبسون وأن تأكل مالذ وطاب مثلهم وأن تمتلك الكثير من الألعاب التي لطالما حلمت بامتلاكها .

عندها فقط عندما تعلم أن لا سبيل لك لتحصل على كل ماتريده ينتابك شعور بمرارة الفقر.

2. ألم ومرارة الفقر و انحراف الشباب:

ذلك الفقر الذي مزق كل أحلام طفولتك البريئة ذلك الفقر الذي وضع حاجزاً بينك وبين رغباتك و أحلامك.

عندها سيدفعك التفكير إلى اللجوء لأساليب غير صحيحة لتنال ما حلمت به طويلاً وخاصة إذا لم تجد الاهتمام الكافي من قبل والديك .

أقصد بذلك أنهم انشغلوا بالبحث عن لقمة العيش وتركك وحيداً في ذلك المؤى تصارع رغباتك.

ظناً منهما أنهما ذاهبان لإيجاد مايسدون به جوعك وأن الطعام هو الشيء المهم في هذه الفترة لكي تصبح قادراً على إدارة أمور حياتك بأكملها.

وقد نسيا أن طفلاً في عمرك ليست كل أحلامه وأمانيه لقمة العيش وإنما هناك أشياء أخرى يتوجب عليهما أن يقوما بها تجاهه.

3. دور الأباء في حياة الأبناء:

يجب عليهما غرس كل المعتقدات فيه لكي لا تعصف به أول ريح تمر بجانبه فهو لايزال غير قادر على قيادة مسار

حياته في الاتجاه الصحيح وإنما كل أمانيه تتمثل في أن يصبح كأقرانه الذين حوله.

فيستغل فترة غياب والديه عن ذاك المأوى ويبدأ بالبحث عن طرق للعيش برفاهية أياً كانت هذه الطرق التي سيستخدمها فهو لا يميز الصحيح من الخاطئ.

بل لم يجد والديه الوقت الكافي لتعليمه ذلك ومن هنا سيتسلل إلى نفسه رغبة في امتلاك ما ينقصه حتى وإن كان عن طريق القوة أو السرقة وليت الأمور تقف هنا.

بل ربما صادفه أحد الشباب المفسدين فيقومون بجره نحو الفساد ويشركونه في أجواء المخدرات والخمور .

وأحيانآ قد يتطور الأمر لأبعد من ذلك الحد فيبدأ ذاك المسكين بفقدان نفسه تدريجياً إلى أن يصبح وحشاً على هيئة بشر.

عندها فقط يصعب إعادته إلى الطريق القويم إلا إذا لم يكن هذا الطريق هو مارسمه لنفسه ذات يوم.

4. رسم طريق واضح يجعلك تتفادى الفقر و الإنحراف :

عندما يحلم الصغار بالعيش بكرامة وأن يكونوا قادة في المستقبل وأناس لهم مكانة وبصمة في الحياة.

عندها فقط ومهما كانت الظروف المحيطة بهم لن يستسلموا للأمر الواقع وإنما يحاولون البحث عن سبل النجاة

أقصد تلك السبل التي تقودهم إلى المسار الصحيح لتحقيق أحلامهم .

سيبذلون قصارى جهدهم لكي ينجحوا في اجتياز حاضرهم وبلوغ مستقبلهم عندها فقط نستطيع القول أن الإنسان

يستطيع تغيير واقعه للأفضل.

كما أنه لن يترك الظروف التي يعيش فيها تتحكم في مسار حياته فهو يعلم حق العلم وعلى يقين بذلك تمامآ أن من أراد التغيير يبدأ بنفسه.

والنفس هي ملك للإنسان يستطيع توجيهها نحو المسار الذي يريده والظروف المحيطة لن تمنعه من التغيير نحو الأفضل مادام يملك الإرادة القوية.

5. الإستسلام للأمر الواقع يؤدي للإنحراف والفقر:

هناك من يرفضون الإستسلام للظروف المحيطة بهم مهما كانت صعوبتها ويسعون نحو التغيير وفي المقابل هناك من يخافونه مع أن الحالة التي هم فيها ليست الأفضل .

وهناك من يريدون التغيير حقاً لكن وجدوا كل الطرق المؤدية إليه مغلقة تماماً فنال اليأس والإحباط منهم واستسلمو للواقع الذي يعيشونه حتى وإن لم يكونوا يرغبون فيه.

أكاد أجزم في بعض الأحيان أن خلق فرصة للتغيير وتحسين الواقع ليست بالأمر الصعب.

وإنما الصعوبة تكمن في البدايات فقط وبمجرد تخطي العتبة الأولى سيكون الباقي سهلاً وستعيش بقية حياتك بالصورة التي رسمتها مسبقاً.

6. صعوبات الفقر و الإنحراف:

الحياة مليئة بالكثير من العقبات والتي تكون واضحة جداً عند الفقراء تحديداً الذين ذاقوا مرارة الفقر والحرمان.

الذين دمرت أحلامهم قبل أن تبدأ حتى الذين صارت لقمة العيش هي همهم في هذه الحياة وأحياناً يجدون الكثير من العقبات في سبيل الحصول عليها.

هؤلاء إن لم يكونوا مسلحين بالإيمان الكافي ربما سيميلون للإنحراف لتلبية رغباتهم.

بالتأكيد ليسوا جميعاً فهناك من يفضل الموت على أن ينحرف عن عقيدته ولكن في المقابل هناك من سيتشبثون

بأول حبل يلقى إليهم حتى وإن كان في نجاتهم إنحراف عقيدتهم.

أقصد بالإنحراف عن العقيدة كل الأعمال التي تنافي الدين والتي وضع لها الشرع حدوداً كالسرقة وقتل النفس واللجوء إلى فعل المنكرات وغيرها.

7. هل الفقر يؤدي للإنحراف : الفقر و انحراف الشباب

نستطيع القول بكل بساطة أن الإنحراف عبارة عن ظاهرة يغذيها الفقر، طبعاً الأغلبية سيطرحوا سؤالاً في عقولهم الباطنة وهو نحن نعلم أن الفقر كان في ما مضى محفزاً للنجاح والتفوق و التميز فكيف أصبح سبباً للإنحراف؟

فعلاً سؤال عميق ولكن بكل بساطة عزيزي القارئ لا علاقة بين قضية الفقر و الإنحراف..

  • أولاً : الإنحراف ما هو إلا مسألة أخلاقية: فنحن نسمع عن الطبقة الغنية التي ترتكب الفواحش وأكثر من ذلك، إذاً تلقائياً لا ذنب لفقر الشخص في إنحرافه.
  • ثانياً : الفقر: فالفقر عزيزي القارئ يؤدي إلى عدة أمور منها السلبية و الإيجابية، لأنه عبارة عن سلاح ذو حدين، ولكن أيضاً يؤدي إلى العمل للقضاء عليه و ليس إلى الإنحراف و الدليل عزيزي القارئ على ذلك أنه إذا انحرف شخص فقير و أصبح شخصاً غنياً فسيظل منحرفاً، و تتناول الأفلام هذه القضية لتوضيح المسألة و لكن ملاحظة نحن لا نقول هذا لنترك مسؤولية المجتمع في دوره تجاه الفقراء. مثلاً لو سرق شخص فقير رغيفاً من الخبز لأجل الحفاظ على حياته هل يعتبر سارقاً و منحرفاً مثلاً ؟ لا فهذا ماهو إلا حماية النفس من الجوع والموت.
  • ثالثاً : المجتمع يلعب دور أساسي ومهم في هذه القضية، و له دور أيضاً في الحفاظ على أفراده من الإنحراف.
  • رابعاً : الإنحراف لديه أسباب أخرى غير الفقر: دعنا نتفق على شيء ما وهو أن الإنحراف سببه الرئيسي عدم الدين و التربية الصحيحة من طرف الوالدين، وعدم الوعى و الأخذ بالنصائح سواءاً كان الشخص فقيراً أو غنياً.

8. أثار تفشي الفقر في حياة الفرد والمجتمع :

ينتج عن تفشي الفقر عدم التعليم والصحة الجيدين وهذان العنصران يلعبان دور أساسي في تقدم الأمم.

كما أنهما أهم شيئ في حياة الفرد والمجتمع فالتعليم الجيد يتيح للأفراد رؤية مسار حياتهم بشكل واضح .

كما أنه يساهم في خلق فرص العمل وبالتالي القضاء على نسبة البطالة والمساهمة في التنمية.

9.أهمية الصحة ودورها في تطور الأمم :

وأيضا نجد أن الصحة لاتقل أهمية عن التعليم بل ربما كانت هي

أساس لإستمرار التعليم فبدون صحة جيدة يقل التركيز والإستيعاب وبالتالي عدم القدرة على مواصلة التعليم بالشكل المطلوب.

كما أن الأمراض ستنتشر بنسبة كبيرة نسبة لعدم مقدرة الفقراء على جلب الدواء والقضاء على المرض وخاصة

الأمراض المعدية قبل تفشيها  وبالتالي سيؤثر ذلك سلبآ على بقية المجتمع من حيث إنتشار الأوبئة.

10.الرفق والرحمة بالآخرين وخصوصآ الفقراء يساهم في نشر المودة وإزالة الدغائن:

نجد في بعض الأحيان أن عدم الرفق والرحمة بالفقراء يجعل بعضهم يحمل في داخله كمية من الحقد.

لذا يتوجب علينا المساهمة في القضاء والتقليل من الفقر وذلك عن طريق مساعدة كل

من يحتاج إلى مساعدة والرفق والرحمة بهم حتى بدون طلب ذلك .

كما يجب علينا الإحساس بالأخرين فنحن أمة محمد عليه الصلاة والسلام فحلي بينا أن نتخلق بأخلاقه ونهتدي بهديه

لكي ننعم جميعآ بحياة هادئة فيها الجميع متساوين.

وبذلك رويدا رويدا نستطيع التغلب على الفقر وماتتبعه من بقية الظواهر.

وفي ختام : الفقر و انحراف الشباب

النفس البشرية سهلة الإنقياد لذلك يجب علينا قيادتها

في الطريق الذي نتمنى أن نكون فيه رغم التحديات التي تعصف بنا.

لذلك علينا أن لانضعف ونظل متمسكين بعقيدتنا وقيمنا فالحياة ماهي إلا امتحان لنا نحن البشر بل وامتحان

مكشوف أيضاً ليست كالامتحانات التي نخوضها في المدارس أو غيرها ونكون مستعدين لها تماماً.

وإنما هي امتحان من نوع آخر لذلك علينا أن نحاول جاهدين النجاح فيه لكي نحقق السعادة في النهاية .

شاهد أيضاً

البناؤون الأحرار

البناؤون الأحرار

البناؤون الأحرار مقدمة : أنبياء الحرب وأسياد المال عدنا إليكم بجزئنا الثاني فحديثنا السابق عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.