العم سالم والعشرون حرامي
العم سالم والعشرون حرامي

العم سالم والعشرون حرامي

العم سالم والعشرون حرامي

الفرسان السود أو الفرسان الأحرار :

بعد أن عاثوا فساداً بالأرض وهولوا سكان أوروبا بأسماء مختلفة.
الفرسان السود الفرسان الأحرار فرسان الدومنا أصدقاء الشيطان. وأسماء كثيرة كانوا يطلقونها على أنفسهم..

ضاق ذرعاً بالشعوب وثاروا عليهم. من كل حدب وصوب .
و كانوا يلقون مقاومة من كل مكان يدخلون إليه سبب سمعتهم السيئة بالنهب والقتل والخراب..

و رغم غناهم الفاحش إلا أنهم يطلبون المزيد ، حتى أنهم يطلبون أتاوة مقابل الحماية.

العم سالم والعشرون حرامي

ويشاركون بحروب مقابل أجر أو ارض من بعض الشعوب لم يتركوا تجارة أو فعل إلا وقد فعلوه وبعد أن ثارت عليهم الشعوب ضاقت بهم الأرض ذرعاً وقرر العم سالم الإختفاء مدة عن الأنظار والهروب لبقعة معزولة فلديهم الكثير من الذهب والأموال..

وقرر أن يبني قوة ويعود بعد أن تنسى الأمم أفعالهم.

الأرض المعزولة والبعيدة :

قرروا الإبحار عبر إنكلترا ومن ثم اسكتلندا فهي أأمن مكان وبعيد عن الجميع. هناك يؤسس ويخطط ويرسم لعالمه المعهود والمنتظر ..
العم سالم كان ذكي فقد كان له أذرع وتجار بكل بقاع الأرض وله أعوان يعملون باسمه وطلبه لذلك كان يعرف كل البقاع عن طريق أبنائه وأعوانه وتجاره.

كيف دخل البحر..؟

دخل البحر عبر أضعف نقطة وكان بها الكثير من المراكب والأساطيل للصيد والنقل مربوطة بالجزيرة البريطانية.
دخلها بحجة استئجار ونقل بضائع.
وعندما تم نقل ما أراد أوصلوه للجزيرة فقام بقتل البحارة وأصحاب المراكب وحرق قواربهم وسفنهم.

و قبل أن يبحر ترك أعوان له موزعين ليعلم أخبار الشعوب والدول وخاصة الدولة
الإسلامية التي بدأت تحكم الكون بعدلها وقوتها.

كان يصل للعم سالم أخبار كل حركة وتجارة وحرب ويرسم خططه عليها بعيداً عن أعين الناس والشعوب.

بقي فترة من الزمن وقد أعد جيشاً جباراً وقوة لا يستهان بها وأموال طائلة تدفق عليه.

موعد الخروج ولحظة البداية :

بعد أن علم بتقدم المسلمين وتضخم علمهم وقوتهم جهز خطة لهزم مشروعهم وإيقاف تقدمهم ولكن يجب أن يتأكد أن الدول قد نسيت أفعاله وأعماله ليخرج إليهم بعدة فئات قليلة وينشر الفتنة والخوف.

أرسل تجاراً بأسماء عربية من قبائل الدومنا فهذه القبائل اليهودية معروفة بالفتن وأنها تتكلم العربية بطلاقة أهلها..
إنهم أنجاس القوم بعث بهم إلى الأندلس وإلى القسطنطينية أنذاك تزعموا بين الشعوب وبدلوا أسمائهم وتعلموا القرآن ليكون لهم حجة وتوغلوا توغلاً شديداً
حتى صنعوا فتنهم وزرعوا البغضاء والعدوانية بين أبناء المجتمع الواحد.

العم سالم والعشرون حرامي :

بدأت الأندلس تسقط رويداً رويداً من التحريض والتكفير والعدائية وكانت جيوشه جاهزة أنذاك لدخول الأندلس وقتل المسلمين فيها بدعم الفرنسيين والبرتغال والأقليات الموجودة.

فتكوا بكل شيء واستولوا على معاقل الحكم وأعلنوا قيام إسبانيا..

وفي الشطر الآخر كانت قبائل الدومنا يتوالى تكاثرها بالقسطنطينية حتى ملكت المنطقة بأكملها إلى حدود جبال طوروس ولكن بأسماء عرب وعلوم دين عرب وتجار عرب كسبوا ثقة الأهالي وودهم هذا ما خطط له العم سالم . وتركهم لوقت آخر وهو يعلم قدرتهم على المراوغة والتكيف واستقطاب المزيد.

حقيقة ريال مدريد وبرشلونة :

ليست حرب كرة قدم ولا حرب استقلال ، وليست حرب اختلاف بين الإسبان والكاتالون هناك حرب أزلية وقعت منذ انهيار حكم الأندلس وسقوط الدولة الإسلامية فيه ..

النزاع منذ ذلك الوقت أخذ أبعاداً كثيرة سياسية ودينية وعقائدية..

العم سالم والعشرون حرامي الأمر أشبه بلعبة سباق وقوة وسيطرة..

اتفق الإقليمين على هدنة وكان خلف الهدنة قوة خفية تسير الأمور وتمول الخصوم ليس لغاية الإتحاد بل لغاية هم يدركوها جيداً.

إذ كانت الخطة الموجودة احتلال العالم ولكن بطريقة أخرى لإيجاد وطن بديل للقوى الخفية والتي ظهرت بعد إقصاء العرب والعالم الإسلامي…

ووجب ذلك امتلاك قوة وأساطيل باعتمادهم على المخطوطات العربية والخرائط والإكتشافات للعلماء العرب لم يدخلوا إلى المنطقة ولم يتجهوا إلى أوروبا لسببين :

1- خوفهم من الخسارة وردة فعل الأمازيغ والبربر والعرب بعد خسارتهم المدوية أمامهم ..

2-  قبضوا على معظم الدول الأوروبية أنذاك بقبضة المال والملك ولتكون لهم قوى أخرى ووطن كان لابد من أخذ المخططات العربية والإكتشافات والعمل عليها فعلاً نجحوا بالأمر وأسسوا قوة بحرية هائلة واتجهوا نحو الأرض الجديدة أمريكا البلد الموعود.

أشهر البحارة بتلك الحقبة هو كريستوفر كولومبس :

أسسوا قواعدهم على شطآن فلوريدا ودخلوا لإبادة الهنود الحمر السكان الأصليين منهم من استسلم ومنهم من ترك ورحل ومنهم من تمت تصفيته ..

قد يسأل شخص ما لماذا كل هذا
السرد وكل تلك الجلبة عن الموضوع …؟

خلاصة الموضوع عندما استفاقت أوروبا من الظلم وبعد نهوض العرب أخذ الكون بالتبدل وشاع النظام العالمي الجديد لوقف استبداد فئات معينة كانت بتلك الحقبة وبدء عصر النهضة الأوروبية.

وبدأوا بملاحقة تلك العصابات ومجابهتها حتى جعلوهم يهربوا بما حملوا إلى بريطانيا وبالأخص اسكتلندا لسببين :
أولاً – أن بريطانيا جزيرة بعيدة عن الأعين واسكتلندا محمية طبيعية لهم وفيها يتم التجمع والبدء لعملية جديدة لاحتلال العالم والسيطرة عليه كما كانوا يعملون ويأملون.

أسسوا قواعد وتجذروا لإتمام واكتمال قوتهم وهم يملكون ما يملكوا من ذهب وفضة وأموال منهوبة وانكفائهم هذا كان عن خطة محكمة لإحياء رموزهم وديانتهم الشيطانية تحت أسماء أخرى وعادات تم ابتكارها ….

تابعونا في تتمة قصة

العم سالم والعشرون حرامي

شاهد أيضاً

لا تستسلم للحياة

لا تستسلم للحياة

لا تستسلم للحياة 1. ما معنى لا تستسلم للحياة : دائماً ما نسمع عبارة لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.