اعتكافك في رمضان
اعتكافك في رمضان

اعتكافك في رمضان

اعتكافك في رمضان

1. ماهو الإعتكاف؟

الإعتكاف :هو حبس النفس في المسجد

أو مكان عبادة مع نية التقرب. لكن له

• شروط وقواعد فيما يلي نوضحها

• شرح النووي لصحيح مسلم

وهو إنقطاع مخصوص ،في مكان

مخصوص وزمن مخصوص ،للعكوف

بالنفس على الطاعة والمراقبة

والمحاسبة والتفكر .

والإعتكاف : تخلية القلب لله

والإلحاف في طلب عفوه. والإلحاح

هكذا في نيل رضاه .قال عطاء :-رحمه الله-

مثل المعتكف كرجل له حاجة إلى عظيم

فجلس على بابه، ويقول لا أبرح حتى تقضي

حاجتي وكذلك المعتكف

، يجلس في بيت الله ويقول لا أبرح حتى

يغفر لي.وقد كان لهذه العبادة حكما”عظيما”

منها اصلاح القلب واكتساب التقوى .

2. ماحكم الاعتكاف؟

هكذا الإعتكاف سنة المرسلين من لدن أبي

الأنبياء إبراهيم- عليه السلام- لقوله تعالى:

وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي

للطائفين والعاكفين والركع السجود》

(البقرة: 125)

 3. اعتكافك في رمضان

وهكذا سار عليها خاتم الأنبياء والمرسلين

عليه الصلاة والسلام- فكان يختار لهذه العبادة

المباركة أفصل الليالي لمباركة ،وهي ليالي العشر الأخير من رمضان

وقد ثبت عن عائشة رضي الله عنها كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى

وتوفاه الله ،ثم اعتكف أزواجه من بعده.

(رواه: البخاري ومسلم).

اعتكافك في رمضان

4. ماهي شروط الإعتكاف؟

لأن إخلاص النية لله وحده، والخصوع لأمره ،والخشوع والخنوع والعزوف عن مخالطة الناس ،

هكذا كان من اللائق في هذه الليالي المباركة الاعتكاف بعيدا”عن مخالطة الناس، وإقبالا”إلى الخلوة مع الله.

لأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أراد الإعتكاف بأمر بأن يضرب له خباء في المسجد ،يلزمه يخلو وحده فيه

بربه ،كما قالت عائشة: -رضي الله عنها- 《كان النبي صلى الله عليه وسلم

يعتكف في العشر الأواخر من رمضان فكنت أضرب له خباء فيصلي الصبح ثم يدخله》.

(اخرج :البخاري ومسلم)

وهكذا ذهب الإمام أحمد: -رحمه الله تعالى وقال- ان المعتكف لايستحب له مخالطة الناس حتى ولا تعليم علم، وإقراء قرآن بل التفضل له الإنفراد بنفسه والتخلي، بمناجاة ربه وذكره ودعائه.

وقال ابن القيم: إن قطع العلائق عن الخائق أياما”وليالي معدودات في بيت من بيوت الله يفجر في النفس

روحا”للمصارحة والمطارحة، تجعلها تقبل على المحاسبة قبل أن تحاسب ،وتتبع تلك المحاسبة بالمراقبة، فالكيس كالكيس

في الدينوية لما بعد الموت والعجز كل في إتباع النفس لهواها وقد قال عمر الفاروق:- رضي الله عنه- حاسبوا

أنفسكم قبل أن تحاسبوا ،وتزينوا للعرض الأكبر ،وإنما يخف الحساب يوم القيامة على من حاسب نفسه في الدنيا.

(زاد المعاد :لإبن القيم)

 5. ماحكم الإعتكاف ؟

والإعتكاف سنة مهجورة فمن أحياها فقد فاز

قال الإمام الزهري:- رحمه الله تعالى-

عجبا”للمسلمين !

اعتكافك في رمضان

تركوا الإعتكاف مع أن النبي- صلى الله عليه وسلم

ماتركه منذ قدم المدينة حتى قبصه الله عز وجل.

ربنا تقبل منا ياأرحم الراحمين واجعلنا من عبادك الطائعين العاكفين الساجدبن.

شاهد أيضاً

الأحكام فقهية في الصيام

الأحكام فقهية في الصيام 1. ماحكم من تسحر ظانا” عدم طلوع الفجر؟ هكذا من تسحر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.